الرئيسية > معالي وزير الشباب في زيارة مقر الحديقة النباتية الملكية بدعوة من سمو الأميرة بسمة بنت علي
-A A +A
الاثنين, كانون الثّاني 13, 2020

اصطحبت سمو الأميرة بسمة بنت علي وزيري الشباب د. فارس البريزات والتخطيط والتعاون الدولي وسام الربضي وأمين عام وزارة السياحة عماد حجازين اليوم السبت، الى مقر الحديقة النباتية الملكية في منطقة تل الرمان، اطلعتهم خلالها على فكرة إنشاء الحديقة الرامية الى الحفاظ على التنوع البيولوجي النباتي والنباتات الوطنية في الأردن.
الأميرة بسمة عرضت خلال جولة مع الضيوف شملت كافة المرافق، خطط الحديقة والخدمات التي تقدمها من حدائق تعليمية ومركز للأبحاث ومشاتل زراعية وعمليات انتاج وحفظ البذور، منوهة ان دور الحديقة لا يقتصر على حماية الأحياء النباتية النادرة، بل يمتد الى تعزيز التعاون مع المجتمع المحلي وتمكينه من خلال مجموعة من المشاريع التي توجد داخل الحديقة، كمشروع تصنيع الفخار والمطبخ الانتاجي والمناحل، مستعرضة ابرز المشاريع المستقبلية والتي تضم ١٨ حديقة، وخطط واوجه الاستثمار فيها.
بدوره أشار مدير الحديقة محمد شهبز ان الحديقة تأسست عام ٢٠٠٥ وهي منظمة غير ربحية" واقيمت على مساحة ١٨٠٠ دونم وتطل على سد الملك طلال، حيث يضم الموقع مكتبة كبيرة تضم مختلف أنواع النباتات، كما تضم صوراً عالية الجودة للعينات النباتية المتاحة ليطلع عليها العلماء والباحثون المهتمون بهذه النباتات، وان أهداف الحديقة تتركز على بحث وتطوير تنوع المنتج النباتي في المملكة من خلال استخدامات هذه النباتات في المجالات الطبية والعلاجية وتوعية المجتمع وصانعي القرار في هذا الجانب، فضلا عن تسجيل وتوثيق النباتات الوطنية والتي يتجاوز عددها ٢٥٠٠ نوع منها ٤٠٠ نبتة طبية.
بدورهما اشاد البريزات والربضي بفكرة تأسيس الحديقة ودورها الوطني في المجالات الزراعية والبيئية والسياحية والتشغيلية وواجهة للأبحاث العلمية وتوثيق النباتات الوطنية، مؤكدين على ضرورة تضافر كافة الجهود الرسمية والأهلية لدعم المشروع النوعي والنهوض بالخدمات التي تقدمها الحديقة.