الرئيسية > “كأس العالم للسيدات”.. لا إعلام خارج الرياضة رغم أهمية الحدث
-A A +A
الثلاثاء, آب 2, 2016

يستضيف الأردن مونديال كأس العالم للسيدات تحت 17 سنة، خلال الفترة من 30 أيلول وحتى 21 تشرين الأول المقبل، بمشاركة  20 منتخبا وُزّعت على أربع مجموعات هي: المجموعة الأولى: الأردن، إسبانيا، المكسيك، نيوزيلندا، والمجموعة الثانية: فنزويلا، ألمانيا، الكاميرون، كندا، المجموعة الثالثة: نيجيريا، البرازيل، إنجلترا، كوريا الشمالية، المجموعة الرابعة: الولايات المتحدة الأميركية، الباراجواي، غانا، اليابان، وتحتضن ملاعب ستاد عمان الدولي، والملك عبدالله الثاني بالقويسمة، والأمير محمد في الزرقاء، والأمير الحسن في اربد، 32 مباراة هي حصيلة الحدث الرياضي الكبير الذي تستضيفه المملكة.

ورغم الاهمية الكبيرة لهذا الحدث، والذي يتجاوز الابعاد الرياضية التقليدية، فإن – أكيد – لاحظ ندرة التغطيات الإعلامية للمونديال خارج الصفحات والنشرات الرياضية، وان وسائل الإعلام لم تهيئ الرأي العام المحلي لحدث رياضي بهذه الاهمية له ابعاده السياسية والاقتصادية والسياحية، حيث تعد هذه البطولة اول بطولة عالمية يستضيفها الأردن في هذا المجال، وسوف يحضرها نحو ألف صحافي وإعلامي ما سيجعل الأردن تحت مجهر تغطيات المئات من وسائل والإعلام في مختلف انحاء العالم، إضافة الى الابعاد الاقتصادية والسياحية. 

مرصد مصداقية الإعلام الأردني (أكيد) رصد ما نشرته أربع صحف يومية (الرأي، الدستور، الغد، السبيل) خلال شهرين في الفترة بين 24 أيار إلى 24 تموز 2016، حول مونديال كأس العالم للسيدات تحت 17 سنة.

واعتمد الرصد على البحث المتقدم عبر محركات البحث على النسخ الالكترونية من الصحف، وأبرزت النتائج أن الصحف الأربع نشرت 77 مادة صحفية خلال فترة الرصد، أي بمعدل يزيد عن مادتين يوميا، ولكن تبين ان 97% من هذه المواد نشرت في الصفحات الرياضية، وهناك 3% فقط نشرت خارج هذه الصفحات، وكما هو معلوم فأن جمهور الصفحات الرياضية هم فئة محددة من متابعي وسائل الإعلام.

(أكيد) ركز في عملية المسح على تناول الصفحات والملاحق الاقتصادية على الجانب الاقتصادي المرتبط بكأس العالم للسيدات تحت 17 سنة، وأثره على المملكة، سواء في الجانب السياحي أو ما يتعلق ببيع التذاكر، والبث التلفزيوني، وتشغيل العمالة.

المسح كشف عن وجود أربعة عناوين فقط مرتبطة بكأس العالم ظهرت في الصفحات الاقتصادية للصحف وهي”عناب: القطاع السياحي مازال دون مستوى الطموحات، و300 الف سيارة اجنبية دخلت الأردن، وفيهما إشارات ضعيفة وردت على هامش الخبر المنشور، و”فيزا” تعرض كأس الفائزة ببطولة “الفيفا” للناشئات دون 17 من عمرهن. والملقي يؤكد أهمية تشغيل الأمانة للأردنيين في مشاريعها الإنشائية وهو خبر كشف فيه أمين عمان عقل بلتاجي عن مساهمة الأمانة بمبلغ  25 مليون دينار في أعادة بناء الملاعب وتأهيلها ونشر على الصفحات الرئيسية. وهذا بالإجمال يعني ضعف حضور هذه التظاهرة في الإعلام الاقتصادي المحلي.

مدير تحرير قسم الاقتصاد في صحيفة الرأي عصام قضماني قال في تصريح صحافي لـ(أكيد) إن الحدث هو حدث رياضي بامتياز، واقسام الرياضة والملاحق الرياضية تغطي هذه التظاهرة من كافة جوانبها، الرياضية والاقتصادية والسياحية، وتعالج هذه الأقسام كل ما يتعلق بالبطولة بالتخصص.

وقدّر قضماني بأن كأس العالم للسيدات تحت 17 عاما لا يشكل تظاهرة رياضية كبيرة مقارنة بتنظيم الالعاب الأولمبية التي ستحتضنها ريو دي جانيرو في الأيام المقبلة، أو كأس العالم في روسيا 2018، أو حتى بطولة أمم اوروبا القارية التي استضافتها باريس هذا الصيف.

وحول وجود قراء لا يتابعون الصفحات الرياضية قال: لا نستطيع إعطاء البطولة اكبر من حجمها اقتصاديا، من حيث الحضور الجماهيري، وإشغال الفنادق وغيرها من الجوانب الاقتصادية، الا أنه أكد أن هذه البطولة تشكل فرصة كبيرة للترويج للأردن سياحيا على المستوى العالمي خلال البطولة.

وأشار إلى أن اثار البطولة الاقتصادية المتوقعة ستنعكس على الأردن بشكل غير مباشر، بسبب الصورة التي ستنقلها البطولة إلى الخارج، وانعكاس ذلك على السياحة القادة الى المملكة.

الدكتور جون كرم أستاذ الكتابة والتحرير الصحافي في معهد الإعلام الأردني ومدير مركز التدريب في صحيفة النهار اللبنانية قال لـ”أكيد” إنه “يجب وضع خطة إعلامية استباقية في حال تنظيم حدث كبير بهذا الحجم”، مشيراً إلى أن “هذه الخطة يجب أن تحاول جعل غير الرياضيين مهتمين بهذا الحدث، فالحدث رياضي وطني والمنتخب المشارك بالبطولة بحاجة إلى الدعم والاهتمام من أجل تحقيق الانجاز”.

وأضاف: بالنسبة للصحف من المهم أن تضيئ على حدث سيأتي، وسيكون مفخرة للأردن، وعليها التركيز على كافة التفاصيل، فالإعلام الذي يحترم نفسه يقوم بالتسويق لمثل هذا الحدث الكبير ذي الطابع الوطني الذي يجمع حوله الطاقات من كل فئات المجتمع خصوصا الشباب”.

بدوره قال الخبير الاقتصادي حسام عايش لـ(أكيد): لا شك بان تنظيم كأس العالم للسيدات تحت 17 سنة حدث استثنائي، وهي إحدى الفعاليات الرئيسية على أجندة  الاتحاد الدولي لكرة القدم “الفيفا” ومن المفترض أن تكون لها تداعياتها الاقتصادية على الأردن ولكن ليس كالأحداث الكبرى، وهي لا تستدعي الإنتباه الكبير عالميا، لكن الأردن سيستضيف البعثات الرسمية من الإداريين واللاعبات وبعض الجماهير، موضحا إن ذلك يعني استفادة مباشرة لبعض القطاعات كالنقل والفنادق والمطاعم والمنتجات التراثية، وهي مناسبة يمكن استغلالها من قبل القطاع الخاص لتسويق منتجاتهم إعلانيا للجمهور الذي يحضر في الملاعب أو عبر البث التلفزيوني.

وأضاف ان الاتحاد الاردني لكرة القدم سيستفيد ماديا من البث التلفزيوني، وهو ما سينعكس على كرة القدم الاردنية بشكل عام, متوقعا في حال نجاح تنظيم البطولة، منح الأردن استضافة بطولات أكثر أهمية وذات أثر اقتصادي أكبر.

وأوضح أن أثر البطولة الكبير لن يكون بشكل مباشر، مشيرا إلى أن تنظيم البطولة سيسمح بتسويق الأردن سياحيا على مستوى العالم، كما سيسلط الضوء على الوضع المستقر للأردن وسط المحيط المشتعل، وهي رسالة ودعوة مباشرة للسياح بالقدوم إلى المملكة، كما ستشكل البطولة فرصة ليشاهد العالم معاناة الأردن بسبب استضافة اللاجئين الأمر الذي قد ينعكس على المساعدات الدولية وحجمها.

وبعيداً عن التغطيات العامة والملاحق الاقتصادية، احتفت الصفحات الرياضية بهذه البطولة والمنتخب الوطني للسيدات تحت 17 سنة الذي يتأهب للظهور لأول مرة بنهائيات كأس العالم، لتحقيق الهدف الأبرز وهو الأرتقاء بكرة القدم الأردنية التي ستشكل فرصة تاريخية تضع الأردن تحت انظار أسرة كرة القدم العالمية التي تتابع بكثب كل ما يوفره الأردن لإنجاح هذه البطولة.

 الجدول رقم (1) المواد المنشورة موزعة على الصحف اليومية ( الصفحات الرياضية )

الصحيفة

العدد

النسبة %

الرأي

18

23.7

الدستور

21

27.3

الغد

25

32.2

السبيل

13

16.8

المجموع

77

100

 

 

  • يظهر الجدول أن صحيفة الغد نشرت 25 مادة صحفية حول كأس العالم للسيدات، وتلتها صحيفة الدستور بـ21 مادة صحفية، ثم الرأي بـ 18 مادة، والسبيل 13 مادة صحفية.
  • يكشف الجدول عن تباين كبير في أهتمام الصحف بكأس العالم للسيدات عند مقارنة المواد المنشورة، فالغد نشرت حوالي 32%من المواد مقارنة بـ17% في صحيفة السبيل.
  • ومع التأكيد على أن  كأس العالم هو حدث رياضي بامتياز، لكن هذا الحدث له جوانب أخرى، ترتبط بالسياسة والاقتصاد، بالإضافة إلى الجوانب الاجتماعية والثقافية، ويمكننا المقارنة والاستدلال باستضافته فرنسا مؤخرا لكأس أمم أوروبا 2016 الذي احتضنته على مدار شهر كامل، والأثر الاقتصادي لليورو، الذي  كان له عائدات اقتصادية استفادت منها فرنسا، وقدرت قيمتها بأكثر من 1.266 مليار يورو مع الاخذ بعين الاعتبار ان بطولة السيدات اقل اهمية من بطولة كأس اوروبا .

الجدول رقم (2) فئة الموضوع في الصفحات الرياضية

الصحيفة

      رياضي

       اجتماعي (غير مباشر

       اقتصادي ( غير مباشر

        أخرى

المجموع

العدد

النسبة%

العدد

النسبة%

العدد

النسبة%

العدد

النسبة%

الرأي

11

61

1

5,5

1

5,5

5

28

18

الدستور

14

66،7

1

4،8

2

9،5

4

19

21

الغد

18

62

4

16

2

8

1

4

25

السبيل

6

46،2

0

0

3

23،1

4

30،7

13

 

49

63،6

6

7،8

8

10،4

14

18،2

77

 

 

الجدول رقم (3) وظيفة المحتوى الإخباري

الصحيفة

                أخباري

               متابعة وتحليل

المجموع

العدد

النسبة %

العدد

النسبة %

الرأي

15

83،3

3

16،7

18

الدستور

20

95،2

1

4،8

21

الغد

16

64

9

36

25

السبيل

12

92،3

1

7،7

13

المجموع

63

81،8

14

18،2

77

  • اظهر الرصد ان اكثر من 82% من المواد المنشورة حول كأس العالم للسيدات كانت وظيفة المحتوى فيها إخبارية، وأن حوالي 18% من المواد هدفت الى المتابعة والتحليل.
  • الأرقام تبين ان الصحف اعتمدت على الأخبار والتصريحات القصيرة، والتي تبحث عن التفاصيل المتعلقة بالحدث وانعكاساته على المملكة.
  • الجدول يشير ان الاهتمام بالإحداث الرياضية لا يلقى الاهتمام المطلوب رغم ارتباطه بمواضيع اخرى اقتصادية وسياسية وثقافية.
  • شكلت الأخبار حوالي 86% من القوالب الصحفية للمواد والموضوعات الإخبارية خلال فترة الرصد.
  • شكلت التقارير الإخبارية حوالي 14% من قوالب المواد والموضوعات خلال الرصد.
  • لم يتم اجراء اي تحقيق حول اي من الجوانب المتعلقة بكأس العالم للسيدات تحت سن 17 عاما خلال فترة الرصد.
  • 75 خبرا كان مصدرها العاصمة عمان رغم أن اربد والزرقاء ستستضيف حوالي 14 مباراة
  • 15 خبرا كان مصدرها وكالة الأنباء الاردنية (بترا) فيما كان المندوب (المراسل) الصحفي والبيانات والتصريحات الصحفية مصدر الأخبار الأخرى.
  • غابت عن عدد من الاخبار تفاصيل الحصول على المعلومة “بيان، تصريح صحافي، تصريح خاص….الخ)

 

الجدول رقم (5) خلفية الخبر

  الصحيفة

             يوجد خلفية

           لا يوجد خلفية

 المجموع

العدد

النسبة%

العدد

النسبة %

الرأي

4

22،2

14

78،8

18

الدستور

7

33،3

14

66،7

21

الغد

16

64

9

36

25

السبيل

9

69،2

4

30،8

13

المجموع

36

46،8

41

53،2

77

  • كشف الرصد عن اهتمام الصحف بنشر خلفية مناسبة للخبر كما يظهر ذلك الجدول رقم (5)، وبالمعدل فإن 47% من الأخبار، كان متنها يحتوي على خلفية خبرية، بمعنى أن 53% من الأخبار نشرت بدون خلفية للخبر.
  • توفر الخلفية الإخبارية إضافة مهمة للقارئ.