الرئيسية > استكمال افتتاح مشاريع المبادرات الملكية في البادية الشمالية
-A A +A
الثلاثاء, آب 30, 2016

استكمال افتتاح مشاريع المبادرات الملكية في البادية الشمالية

 

المفرق 30 آب (بترا) - هشام القاضي – جرى امس الاثنين، افتتاح عدد من مشاريع المبادرات الملكية في البادية الشمالية، استكمالا للمشاريع التي كان جلالة الملك عبدالله الثاني وجه المعنيين في الديوان الملكي الهاشمي لتنفيذها، خلال زيارته لها.

وافتتح بحضور وزير الأشغال العامة والإسكان المهندس سامي هلسه، وأمين عام الديوان الملكي الهاشمي رئيس لجنة متابعة تنفيذ مبادرات جلالة الملك يوسف حسن العيسوي، وأمين عام وزارة الشباب صطام عواد، مركزي شباب الرويشد ودير الكهف، ومركز صحي منشية الغياث، والتي ستسهم في تحسين مستوى الخدمات المقدمة لأهالي هذه المناطق.

واطلع هلسه والعيسوي وعواد في مركز شباب الرويشد، التابع لمديرية شباب محافظة المفرق، على مرافقه التي صممت لتقديم خدمات ونشاطات شبابية وفعاليات اجتماعية للمجتمع المحلي، خصوصا فئة الشباب.

وشُيد المبنى بمساحة 632 مترا مربعا، حيث اشتمل على (غرفة حاسوب، صالة العاب رياضية وصالة لياقة بدنية، ومكتبة والمرافق العامة)، وكذلك ملعب خماسي تم تنجيله وإنارته، بالاضافة الى الاعمال الخارجية التي شملت الاسوار وخزان مياه ومواقف للسيارات، وتم تجهيز المركز بالأثاث والأجهزة الرياضية بأفضل المواصفات.

وسيسهم افتتاح مركز صحي منشية الغياث الأولي، برفع مستوى الخدمات الصحية والعلاجية المقدمة في منشية الغياث، بحيث يشكل المركز رافدا لمستشفى الرويشد في تقديم خدمات صحية فضلى لطالبيها في اللواء، حيث يشمل المركز الذي شُيد بمساحة 690 مترا مربعا على عيادات الطب العام والاسنان، وكذلك مركز للأمومة والطفولة وقسم اسعاف وطوارئ ومختبر وصيدلية ومكاتب ادارية، فضلا عن تزويد المركز بجميع المستلزمات والأجهزة الطبية المطلوبة.

وفي دير الكهف، التي جرى فيها افتتاح مركز شبابي حمل اسمها، اطلع هلسه والعيسوي، خلال جولة لهما في مرافق المركز، على ما سيتم تقديمه من أنشطة رياضية وثقافية لأبناء المنطقة، لما يشكله المركز من متنفس رياضي شبابي، سيحقق من خلال نشاطاته أهداف صقل المهارات الرياضية والابداعية للشباب المستفيدين من خدماته.

وشُيد المبنى بمساحة 500 متر مربع، حيث اشتمل على (غرفة حاسوب، صالة العاب رياضية وصالة لياقة بدنية، ومكتبة والمرافق العامة)، وكذلك ملعب خماسي وتنجيله وانارته، بالاضافة الى الاعمال الخارجية التي شملت الاسوار ومواقف للسيارات، وتم تجهيز المركز بالاثاث والاجهزة الرياضية بافضل المواصفات.

وشارك في افتتاح هذه المبادرات، وحضر الجولة على مرافقها محافظ المفرق أحمد الزعبي، ومدير عام إدارة مديريات الصحة في وزارة الصحة الدكتور احمد قطيطات، وعدد من الفعاليات الرسمية والشعبية في البادية الشمالية.

وقال أمين عام الديوان الملكي الهاشمي رئيس لجنة متابعة تنفيذ مبادرات جلالة الملك يوسف حسن العيسوي، في مقابلة مع وكالة الأنباء الأردنية (بترا)، إن جلالة الملك عبدالله الثاني، وكما هي عادته الكريمة، حرص خلال زيارته للبادية الشمالية عام 2012، على الاستجابة لمطالب العديد من أبناء البادية بتنفيذ مشاريع ترفد القطاعات الخدماتية في مناطقهم وتحسن من نوعية الخدمات المقدمة لهم.

ولفت إلى أن جلالته أمر حينها المعنيين في الديوان الملكي الهاشمي بتنفيذ مجموعة كبيرة من المشاريع في مختلف القطاعات، وبما ينسجم مع أولويّات وخطط الحكومة، حيث بلغت 25 مشروعا، توزعت على 7 مدارس، و 4 مراكز صحية، و8 مراكز شباب، و4 ملاعب رياضية، ومساكن للأسر العفيفة، ومشروع المنار لذوي الإحتياجات الخاصّة.

وأكد العيسوي أنه تم اليوم استكمال افتتاح جميع هذه المشاريع وترجمة التّوجيهات الملكية السّامية على أرض الواقع، والتي ستنعكس على مستوى الخدمات المقدمة لأبناء البادية الشمالية، الذين سيلمسون الأثر الإيجابي الكبير لها.

وشدد العيسوي على أهمية المحافظة على هذه المبادرات واستدامتها من قبل الجهات المعنية، بالاضافة الى تفعيل مراكز الشباب حسب خطة وزارة الشباب من خلال البرامج النوعية والدورات والانشطة المختلفة لتأهيل الشباب وصقل مهاراتهم وزيادة مشاركتهم في مختلف مناحي الحياة، معربا عن تقديره لجميع الوزارات والمؤسّسات التي ساهمت، من خلال كوادرها، في تنفيذ هذه المشاريع على أكمل وجه.

وبين الوزير هلسه أن وزارة الأشغال العامة والإسكان أسهمت في تنفيذ مشاريع المبادرات الملكية، التي شملتها الجولة في الرويشد ودير الكهف، من خلال وضع التصاميم الهندسية وفقا لطبيعة كل منطقة، وتنفيذ المشاريع وفق مستوى فني متميز، حيث شملت هذه المبادرات القطاعات التربوية والصحية والرياضية والشباب، إضافة الى ذوي الاحتياجات الخاصة.

وأعرب أمين عام وزارة الشباب، صطام عواد، عن تقدير القطاع الشبابي لمبادرات جلالة الملك، التي استفاد منها الشباب في مختلف مناطق المملكة، وأسهمت بالنهوض بالواقع الثقافي والرياضي والاجتماعي لهم، كون المبادرات الملكية في هذا القطاع تسهم بفعالية في تجسيد وتنفيذ البرامج الهادفة للنهوض بواقع الشباب وصقل شخصياتهم.

وقال مدير إدارة مديريات الصحة في وزارة الصحة الدكتور أحمد قطيطات، إن افتتاح مركز صحي منشية الغياث، يشمل اختصاصات الطب العام والاسعاف والطوارىء والاسنان، اضافة الى مختبر وصيدلية وامومة وطفولة، سيساهم في الارتقاء بنوعية الخدمات الصحية والعلاجية المقدمة للمواطنين في لواء الرويشد، مؤكدا أن وزارة الصحة رفدت المركز باحتياجاته من الكوادر الطبيبة والتمريضية والادارية المطلوبة.

وثمن أبناء المجتمع المحلي في الرويشد، منشية الغياث ودير الكهف، مبادرات جلالة الملك عبدالله الثاني التي ستسهم في تلبية احتياجات المنطقة من دوائر خدمية لرفع مستوى الخدمات المقدمة لهم، خصوصاً في مناطق البادية، التي يعتبر بعضها نائياً ويحتاج للتطوير ليكون بيئة حاضنة لأبنائها لا طاردة لهم.

--(بترا) ه ق/ س أ /حج