الرئيسية > وزير الشباب يختتم فعاليات برنامج نوادي البحث عن العمل "اسع" بمشاركة 400 شاب و40 ميسرا
-A A +A
الخميس, تشرين الأوّل 20, 2022

قال وزير الشباب محمد النابلسي، ان تمكين الشباب وبناء قدراتهم بما يتواءم مع متطلبات سوق العمل أولوية الوزارة المنبثقة من محور "الشباب والتمكين الاقتصادي" أحد المحاور الرئيسية في الاستراتيجية الوطنية للشباب .

واضاف النابلسي  خلال  حفل اختتام  فعاليات مشروع اندية البحث عن عمل-اسعَ الذي نفذه مركز تطوير الاعمال BDC  بالشراكة مع وزارة الشباب و منظمة الامم المتحدة للطفولة اليونيسف، ومنظمة العمل الدولية بحضور نائب رئيس بعثة سفارة هولندا بيير دي فريس، و الميسرين الشباب، ان دو وزارة الشباب ياتي بالتشاركية مع مختلف المؤسسات الرسمية  والمنظمات الدولية ومؤسسات المجتمع المدني في الاعداد والتدريب وتمكين الشباب لدخول سوق العمل، مثمنا  دور   مشروع اسعَ  في تمكين  الشباب المشاركين من دراسة سوق العمل ومتطلباته وتطوير أساليب البحث عن فرص العمل المناسبة واعداد ميسرين من  العاملين مع الشباب في المراكز الشبابية.

وشهد برنامج اندية البحث عن العمل  الممول من الحكومة الهولندية من خلال شراكة  PROSPECT، مشاركة 400 شاب وشابة وتدريب 80 ميسرا من العاملين مع الشباب على منهجية  "نوادي البحث عن عمل" والتي تم تطويرها من خلال منظمة العمل الدولية حيث يتلقى الشباب تدريبًا مكثفًا من قبل المُيسرين المدربين على المهارات المتعلقة بالبحث عن عمل، وكيفية رصد فرص الوظائف من مصادر مختلفة، وإجراء مقابلات العمل، وتعبئة طلبات التوظيف، وكتابة السير الذاتية والتعامل مع مختلف المواقف.

وقال   نائب رئيس بعثة سفارة مملكة هولندا بيير دي فريس "إن شراكة PROSECTS هي برنامج رئيسي لهولندا، وتركز على دعم الأردنيين واللاجئين والنساء والشباب الضعفاء. وتستثمر هذه الشراكة في الحماية والتعلم وفرص كسب العيش"، ويضيف «يسعدنا جدًا أن نرى أن 400 شاب وشابة قد شاركوا بالفعل في هذا المشروع، وهناك المزيد في المستقبل القريب».

من جانبها قالت فريدا خان - منسقة العمل اللائق والمنسقة القطرية لمنظمة العمل الدولية في الأردن: «نحن سعداء للغاية بإنجازات مُيسري نوادي البحث عن عمل والنتائج المتحققة في هذه الأشهر القليلة الأولى من التنفيذ المشترك للمشروع في الأردن». "إن دعم الأردنيين والشباب اللاجئين السوريين للبحث عن عمل لائق، والعثور والوصول إليه هو مفتاح مهمة منظمة العمل الدولية في البلاد. ونتيجة لذلك، نتطلع إلى متابعة نجاحهم الوشيك والمستقبلي في سوق العمل المحلي. "

بدورها قالت شيروز موجي - القائم بأعمال ممثل اليونيسف في الأردن: "عندما يتم تمكين الشباب بالمهارات والمعلومات التي يحتاجون إليها للوصول إلى فرص عمل مجدية، مع استعدادهم للوظائف، فإن احتمالات مستقبلهم لا حصر لها". "نحن فخورون بشراكتنا مع وزارة الشباب ومنظمة العمل الدولية ومركز تطوير الأعمال BDC، وبدعم شراكة Prospects، من أجل تزويد الشباب بأدوات البحث عن الوظائف التي يحتاجون إليها، وبالتالي حصولهم على فرص عمل مجدية في سوق عمل مليء بالتحديات."

مدير عام مركز تطوير الأعمال غالب حجازي قال خلال كلمته : "سعدنا في مركز تطوير الأعمال أن نكون المنفذين لبرنامج اسعَ والذي يتمتع بخصوصية عن باقي البرامج كونه ينتهج البحث عن الفرص واحتياجات السوق ومن ثم تأهيل الشباب للوصول إلى الفرص الأنسب، ونحن جميعا على دراية بأن تواجد المعلومات هي من أكثر التحديات التي نواجهها والتي تؤثر بشكل كبير على وضع تصور حقيقي للوضع الحالي سواء الاقتصادي او الاجتماعي او بما يخص احتياجات سوق العمل بالوظائف والشواغر والكفائات المطلوبة، لقد كان التعاون مع وزارة الشباب ومنظمة العمل الدولية أثر ملموس وواضح في الحد من هذه التحديات من خلال ترسيخ مفهوم نوادي البحث عن العمل".