الرئيسية > البريزات: نحن على الطريق الصحيح في الريادة وحجم الطموحات كبير
-A A +A
الاثنين, كانون الأوّل 16, 2019

قال وزير الشباب الدكتور فارس البريزات إن شبابنا الاردنيين في جميع الجامعات يسطرون نماذج في الريادة يحتذى بها ليس فقط في الاردن.
واضاف في حديث لوكالة الانباء الاردنية (بترا) على هامش فعاليات الملتقى العلمي الهندسي التطبيقي الذي نظمته جامعة البلقاء التطبيقية في مركز الحسين الثقافي، أن الريادة لا تأتي من فراغ وواجبنا كدولة أن نقوم بتمكين شبابنا الرياديين فالتحول الحالي على مستوى التمكين مهم واستثنائي فبالتعاون مع جامعة البلقاء التطبيقية والجامعات الاخرى سنطور كل الافكار التي تاتي للوزارة ونربطها بجميع الجهات المعنية على مستوى الجامعات وغيرها من اجل ايجاد حاضنات للاعمال الريادية وتمكينها وتطويرها وهي فرصة ممتازة جدا لتوطين التكنولوجيا في الاردن.
وقال بريزات: "نعم نحن نسير على الطريق الصحيح في الريادة ولكن حجم الطموحات اكبر بكثير من الواقع، والامكانات تتحسن ولكنها لا تزال ليست بالحجم الذي نطمح له ". واضاف ان ما شاهدناه اليوم من تطور تكنولوجي تقدمه جامعة البلقاء التطبيقية يدفعنا لدعمها ودعم جميع الجامعات الاردنية في المستقبل, فجامعة البلقاء حققت انجازات مهمة جدا على ارض الواقع بخروجها من النطاق الضيق وذهابها الى الاطراف لاحداث نقلة نوعية سنرى نتائجها قريبا خصوصا في التعليم التقني عالي التخصص .. ولا ننسى ايضا ما قدمته باقي الجامعات الاردنية التي حصدت جوائز عالمية اثرت المنافسة وهذا شيء ايجابي.
وعبر البريزات عن فخره بان يكون بين الشباب المبتكرين والرياديين الذين اختاروا تخصصات تقنية يحتاجها سوق العمل في المستقبل. وقال "اننا سعداء بان نسمع عن استحداث تخصصات جديدة في جامعة البلقاء التطبيقية يحتاجها سوق العمل مع ايقاف تخصصات اخرى مشبعة لم نعد بحاجتها". واضاف أن ما طرحه رئيس جامعة البلقاء التطبيقية بانشاء فريق من طلبة الهندسة التكنولوجية من جميع الجامعات الاردنية بهدف التنافس على الجوائز العالمية هو شيء ايجابي ومهم جدا يجب دعمه ويجب ان يتحقق.
واشار البريزات أن وزارة الشباب كانت قد اطلقت الاستراتيجية الوطنية للشباب منتصف العام الحالي وان جميع المشاريع التي تم اطلاقها مستمرة وان جزءا كبيرا من هذه الاستراتيجية كان التمكين الاقتصادي للشباب من خلال الريادة.
رئيس جامعة البلقاء التطبيقية الدكتور عبدالله الزعبي قال إن هذا اللقاء جاء لكافة الطلاب من كليات الهندسة التكنولوجية في جميع الجامعات الاردنية لعكس روىء جلالة الملك عبدالله الثاني لدعم الشباب الرياديين ولتنفيذ الاستراتيجية الوطنية لتنمية الموارد البشرية وحتى نحقق اهدافها، و"نركز فيها على التعليم التقني والتطبيقي رفعنا شعار التعلم والتعليم بهدف التشغيل وعليه نعمل على اعداد جيل من الشباب يكون منافسا في سوق العمل المحلي والاقليمي والدولي".
وناقش الطلبة المشاركون من مختلف الجامعات الاردنية في الملتقى مواضيع في (الذكاء الاصطناعي وطاقة الرياح والروبوتيكس والريادة.