الرئيسية > بحث أوجه التعاون بين وزراة الشباب ومركز السلم المجتمعي
-A A +A
الأربعاء, كانون الأوّل 18, 2019

ثمن وزير الشباب د. فارس البريزات الدور الذي ينهض به مركز السلم المجتمعي، كأحد المشاريع الإستراتيجية لمديرية الأمن العام في مكافحة الفكر المتطرف، وتوحيد الجهود الوطنية لمكافحة الفكر المتطرف، وتكرس مفهوم المؤسسية في التوعية والوقاية والعلاج من أخطار هذا الفكر، والذي يقوم على تشاركية وتواصل مع المجتمع المحلي في بناء فكر وسطي معتدل على المستوى الوطني.
البريزات أكد على أهمية توقيع مذكرة تفاهم بين الوزراة والمركز، وتعزيز أوجه التعاون المشترك بين الجانبين، من خلال البرامج الموجهة للشباب في الفعاليات والدورات والندوات والبرامج التي تنفذها الوزارة، واضعا كافة الامكانات المتاحة لتحقيق أهداف المركز، في إطار الاستراتيجية الوطنية للشباب التي تتضمن محورا مستقلا للأمن والسلم المجتمعي للشباب، الذي يتحملون جزءا كبيرا في هذا الجانب.
رئيس مركز السلم المجتمعي الرائد علاء حجيلة أكد أن المركز يطمح في إعداد برنامج يهدف إلى تدريب 200 شاب وشابة، من خلال تأسيس مكاتب للسلم المجتمعي في المراكز الشبابية التابعة للوزارة، ليكونوا سفراء للسلم المجتمعي، ونقل المعرفة التي يتلقونها الى أقرانهم الشباب بصورة جيدة، في الوقت الذي أشار فيه رئيس فرع الدراسات النقيب حسام البكار وضابط تنسيق المبادرات الشبابية الملازم أول محمد اربيحات أنه سيتم اعداد منهاج للتدريب يتضمن كافة المعارف والمهارات الخاصة بالسلم المجتمعي.