الرئيسية > انطلاق فعاليات الملتقى الوطني للرياديين والمبتكرين الشباب 202
-A A +A
السبت, شباط 8, 2020

عمان – 8 شباط –(بترا) – مندوبا عن سمو الأمير الحسين بن عبدالله الثاني ولي العهد، رعى وزير الشباب الدكتور فارس البريزات اليوم السبت في مدينة الحسين للشباب، فعاليات الملتقى الوطني للرياديين والمبتكرين الشباب 2020.
وقال البريزات خلال فعاليات الملتقى، التي تنفذها وزارة الشباب بالشراكة مع وزارة الاقتصاد الرقمي والريادة، ان الملتقى يأتي في إطار الجهود التي تقوم بها وزارة الشباب في التصدي لظاهرة البطالة بالشراكة مع عدد من الوزارات والمؤسسات الوطنية، عبر التمكين الاقتصادي للشباب من خلال الريادة، وإيجاد شراكات وطنية لتدريب وتمكين الشباب، وصولا الى إيجاد مشاريع إنتاجية ناجحة لهم.
وأضاف: "نحن نعمل مجموعة من الشركاء، الشباب والاقتصاد الرقمي والريادة والعمل والصناعة والتجارة وجميع الاجهزة الرسمية"، مشيرا أن الشباب هم موضوع الملتقى ومادته الأساسية.
وبين البريزات، ان دور وزارة الشباب سيكون تشبيك وربط هؤلاء الشباب بالمؤسسات المانحة، والتي ايضا ستقدم لهم التدريب، للانتقال من مرحلة الفكرة الى المشروع الناجح.
وقال، هناك برامج متكاملة في جميع الوزارات "الصناعة والتجارة والاقتصاد الرقمي والريادة، والعمل، اضافة الى المؤسسات في القطاع الخاص والمجتمع المدني.
واضاف البريزات، ان اكثر من 270 شابا وشابة شاركوا في الورشات التدريبة الثلاث التي عقدت اثناء فعاليات الملتقى.
من جانبه قال وزير الاقتصاد الرقمي والريادة المهندس مثنى الغرايبة، ان الشراكة بين وزارة الشباب ووزارة الاقتصاد الرقمي متكاملة، مشيرا ان هناك جسم يمثل الريادة في الدولة الاردنية لحل مشاكل الرياديين الشباب، وهي الوصول الى التمويل، الوصول الى الاسواق، والوصول الى المهارات بالإضافة الى الوصول الى البيئة التشريعية للعمل. 
واضاف ان هذه المحاور الاربعة، يتطلب العمل عليها بشكل مستمر، بالشراكة مع وزارة الشباب، متمنيا الوصول الى عزم وطاقة اكبر للشباب خلال الملتقى
وقال الغرايبة: "لدى وزارة الاقتصاد الرقمي والريادة، مكاتب في جميع محافظات المملكة من يستطيع الشباب الرياديين والمبتكرين استخدامهم"، مشيرا إلى ان الوزارة مستعدة لتغطية الكلفة الاولية لبداية اي مشروع ريادي مقدم من الشباب، وأنه في حال تشغيل أي شاب او شابة في اختصاص تكنولوجيا الحاسوب، تتحمل كلفة 150 دينار، كجزء من الراتب لأول سنة.
وأضاف ان من واجب الوزارة احتضان المبادرات الريادية للشباب بهدف تمكينهم للوصول الى الخبرة الكافية بعد اول مشروع.
الى ذلك شارك عدد من الرياديين والشركاء في جلسة حوارية لدعم الشباب الريادي والمبدع، وهم: المهندس ليث القاسم مدير الصندوق الاردني للريادة، ونايف إستيتية، مدير مركز تطوير الاعمال، ونجود السرحان، من مؤسسة ولي العهد "مصنع الافكار"، والدكتور امجد العريان رئيس ومؤسسة مجموعة فارمسي "فارمسي وان"، حيث تحدثوا عن تجاربهم في مجال ريادة الأعمال والإجراءات التي يقترحونها للشباب لتحقيق اهدافهم. 
وجرى خلال فعاليات الملتقى تكريم الفائزين الرياديين وهم: د. سامي الحوراني، وريما ذياب، وعبدالرحمن الدلف، وجعفر وهبة، وابراهيم ابو حسين.
وتم في الملتقى افتتاح معرض المؤسسات الداعمة والمستثمرين وحاضنات الاعمال، بالإضافة الى اطلاق ورش الدورات التدريبية والتأهيلية وهي: مهارات التسويق الالكتروني ومهارات المبيعات ومهارات انشاء المشاريع الناشئة وصفات الريادي الناجح، بالإضافة الى اطلاق مسابقة عرض المشاريع المتأهلة وعددها 44 مشروعا وصولًا إلى المرحلة النهائية.
اما المشاريع الفائزة فهي: حصل على المركز الأول مشروع "كندة" والذي يعنى بتعليم الخط العربي، وفاز بالمركز الثاني مشروع " ذا كود سوكس" مشروع لصناعة الجوارب بهدف خيري، والثالث مشروع "لقطة" وهي منصة شراء ملابس مستعملة، والرابع مشروع "فراطة" وهو خدمة الكترونية مالية، الخامس مشروع "امتعة" ويركز على تسويق وتحميل الامتعة في السفر. السادس مشروع " ADROP OF HOPE" مشروع "جهاز تشخيص مرض الانيميا"، السابع مشروع "LESS GO" وهو منصة جماعية تشاركية لتقليل التكلفة على الركاب، الثامن فهو مشروع "الجذور" وهو منصفة لجمع بيانات وتحليل الجذور النباتية، التاسع مشروع "DOCTOR X" الذي يركز على العائق اللغوي بين المريض والدكتور،
--(بترا)
س ح //